حديقة الأمير سعود بن نايف

وصف موجز :

تُعنى الحديقة بجميع الأشخاص من مختلف الفئات العمرية، ذكوراً وإناثاً ومن مختلف الشرائح الثقافية، كما تُغذي عناصر الإنسان الثلاثة: الروح والعقل والجسد. وتُولي الحديقة اهتماماً خاصاً للأشخاص ذوي الإعاقة.
تبتعد الحديقة عن كل ما هو تقليدي، فهي تعليمية تعلّمية، كما أنها إحدى البيئات الحاضنة للمبادرات الفردية والجماعية التي بُنيت على أساس نشر ثقافة التنمية والاستدامة.

الاهداف:

  • 1. إيجاد بيئة ترويحية جمالية يجد فيها الزائر راحة النفس و الروح.
    2. ربط الزائر بفن من فنون حضارتنا الاسلامية و العربية متمثلة في النصوص المكتوبة و التي تنشر القيم وتعزز المبادئ.
    3. تحقيق نموذج واقعي لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة بمجتمعاتهم وتجهيز الحديقة بما يحتاجون من خدمات.
    4. احتضان المبادرات الفردية والجماعية التي بنيت على أساس نشر ثقافة التنمية و الاستدامة.

الفئة المستهدفة:

  • جميع الفئات العمرية

المستفيدين :

أثر المبادرة:

سيكون للمبادرة الأثر الإيجابي في المجتمع فيما يلي:
1. دعم جهات المبادرات الفردية و الجماعية في إقامة برامجهم.
2. إضافة جميلة ومتنزه راقي للمنطقة وللزوار.
3. نشر العلم و المعرفة وتعلم المهارات من خلال المبادرات التي تقام فيها.