نادي الابتكار

وصف موجز :

مشروع علمي تنموي تطبيقي يأتي كأحد أذرع المسؤولية الاجتماعية للجامعة في بناء وتنمية منظومة الابتكار والمهارات والقيم التي تدفع نحو وضع "العمل الريادي المعرفي" ضمن الأولويات لدى الشاب - الشابة، وينبع من الرؤية الملهمة لجامعة القصيم
”. ويعزز المشروع قوة التوجه إلى بناء الاقتصاد الوطني القائم على المعرفة والذي يتطلب تشجيع ظهور وتبني المبادرات الريادية المعرفية التي تنطلق من أفكار إبداعية، ذات التأثير الواضح محلياً وإقليمياً ودولياً، ويوفر المشروع فرص الاستفادة من الجهود والممارسات الريادية المعرفية الناجحة، وأخيراً تمكين جميع الطلبة في الجامعة وشباب - شابات المنطقة لتقديم الأفكار والمبادرة لتلبية احتياجات المجتمع المحلي من المشاريع الريادية، وذلك وفق برنامج ونظام متكامل من الفكرة إلى تأسيس الشركة.

الاهداف:

  • 1. تعليم الشباب – الشابات بمجالات وطرق الابتكار والإبداع والأعمال الريادية المعرفية ومساعدتهم وتوجيههم على ترجمة أفكارهم الخلاَّقة في أرض الواقع وفق منظور مؤسسي.
    2. تعزيز المهارات والقيم التي تنمي ثقافة الابتكار في المجتمع.
    3. إيجاد بيئة محفزة للبحث والابتكار والاستثمار في الإنسان بوصفه مورداً رئيساً لبناء مجتمع المعرفة.
    4. دعم تأسيس مشاريع ريادية معرفية بالاستشارة والتوجيه المهني ضمن باقة خدمات عون استشاري متكاملة.
    5. استقطاب الكفاءات الوطنية والعالمية المتخصصة لبناء مجتمع تعليمي ومهني يدرك أهمية المعرفة كوجه للحياة الاقتصادية ويسهم في إعداد موارد بشرية مدربة ومؤهله.
    6. دعما لجهود الحكومية وتعزيز قنوات الشراكة والوعي المجتمعي وبناء علاقات قوية للجامعة مع الأطراف المجتمعية في مجالات الابتكار والريادة.
    7. تأسيس مشاريع ريادية معرفية.

الفئة المستهدفة:

  • الفئة المستهدفة هي طلاب جامعة القصيم والخريجين والشباب وكل من لديه فكرة ريادية في المنطقة خصوصا والمملكة في مرحلة لاحقة

المستفيدين :

  • أكثر من 70 ألف طالب وطالبة

أثر المبادرة:

• المساهمة في الارتقاء بطلاب الجامعة ومخرجاتها.
• المساهمة في بناء مجتمع الإبداع والابتكار في منطقة القصيم وربط ذلك بالواقع الاقتصادي.
• بناء قاعدة علمية معرفية بالشراكة بين الجامعة ومجتمع الأعمال من أجل إعداد قاعدة من الكوادر الوطنية المؤهلة والتي تمتلك المهارات وأدوات المعرفة الحديثة وتستطيع تطويعها لخدمة أهداف التنمية.
• بناء شراكات إستراتيجية مع مؤسسات محلية وإقليمية وعالمية ذات خبرات واسعة ومحاولة بناء منظومة حوافز وتسهيلات مشجعة على الابتكار.
• توفير مناخ ابتكاري والسعي لاستقطاب الكفاءات من الخبراء في هذا المجال.
• تأسيس مشاريع ناشئة.